مراكز لتجميع الألبان : مبادرة دانون للمجتمع

مشروع «مراكز لتجميع الألبان» (MCC) هو أحد أكثر المبادرات الهامة من قبل شركة دانون مصر خلال السنوات الماضية

مشروع «مراكز لتجميع الألبان» (MCC) هو أحد أكثر المبادرات الهامة من قبل شركة دانون مصر خلال السنوات الماضية قامت شركة دانون مصر في عام 2011 من خلال صندوق البيئة الإيكولوجية وبالتعاون مع منظمة كير الدولية بإنشاء مراكز لتجميع الألبان بهدف تمكين صغار منتجي اللبن والمزارعين وتوفير لبن عالي الجودة خالي من أي الملوثات والمضادت الحيوية والشوائب الصلبة.

تحت شعار "تحقيق الصحة من خلال الغذاء لأكبر عدد ممكن من الناس" أنشأت دانون أول مركز لتجميع الألبان في بني سويف عام 2012 تبعه إنشاء مركز أبشنا في ديسمبر عام إن مشروع دانون لمراكز جمع الألبان، نجح في الوصول إلى أفضل نوعيات الحليب، مع ضمان نظام بيئي صحي ومستدام حول سلسلة التوريد، تمكن من تأمين ما يصل إلى 11٪ من احتياجات الشركة من الحليب الطازج الخام، إلى جانب خلق 113 فرصة عمل، وتمكين أكثر من 4400 ألاف من صغار المزارعين، بمشاركة أكثر من 3 ألاف امرأة في أعمال جمع الحليب، من 13 مركزا لدانون في عدة محافظات بالجمهورية، وذلك في إطار العمل على المساهمة في تقليل نسب البطالة المرتفعة في المناطق الريفية بمصر.

وتقوم شركة دانون من خلال مراكز تجميع الحليب بتقديم عدة خدامات بيطريه وصحيه وتدريب على أفضل طرق الحلابة وكيفية نقل أو حفظ اللبن كما تشمل التدريب أيضأ صحة الحيوان كما تقوم بتزويد بعض الفلاحين بالأعلاف كما أيضا تقوم بتزويد بالأدوية والتحصينات • وقالت حنان نايل، رئيس قطاع الشؤون الحكومية والقانونية والعلاقات العامة لشركة دانون مصر، إن دانون تلتزم بمعايير المسئولية المجتمعية والبيئية، علما بأن دانون تضم أكثر من 1600 موظف يجتهدون من أجل إنتاج غذاء يؤدي لصحة وسعادة المصريين، مضيفة: "نفخر بتقديم مساهمة إيجابية لمصر بمذاق رائع وصحي ومنتجات عالية الجودة لمستهلكينا من كافة الأعمار، بالإضافة إلى الخدمات التي تدعم الحياة الصحية لجميع المصريين". • وأضافت حنان نائل إلى وجود التزام مزدوج لدى دانون نحو نجاح الأعمال والتقدم المجتمعي، مؤكدة: " نحن نؤمن ببناء منهج اجتماعي شامل في المجتمعات التي نعمل بها وفي ذلك السبيل طبقنا مشروعات تجسد هذا المنهج بالتعاون مع المزارعون وجامعو الألبان والموزعين لنشر ثقافة الوعي الغذائي ونقل هذه الثقافة للمستهلكين".

 

انا اسمي عبير محمود، أم لطفلين. كان من الصعب الحصول على دخل مستقر لعائلتي حيث لم يكن لديّ أي شخص أذهب إليه للحصول على الدعم المالي. وسمعت عن مراكز تجميع الألبان في قرية إبشنا وهي تجربة متميزة غيرت حياتي من عدم وجود أي دخل على الإطلاق إلى كوني جزءًا من مشروع إنساني كهذا. انضممت لمشروع مراكز تجميع الألبان بعد مقابلة المشرفين الميدانيين ورؤية تأثيرهم على المجتمع وأصبحت متحمسة جدا لعملي - ليس فقط للدخل - ولكن أيضا للتأثير على مجتمعي وجودة الحليب التي نقدمها لأطفالنا. ونجحت من خلال وظيفتي في نشر المعرفة والوعي حول أفضل التقنيات لحلب الأبقار وكيفية الحفاظ على الحليب الطازج. كوني جزءًا من مشروع مراكز تجميع الألبان أعطاني هدف بالحياة؛ أنا لا أوفر لأطفالي فحسب، بل أعلمهم أيضًا أهمية خدمة المجتمع.