مشروع العمدة لدعم الشباب، أصحاب المشاريع الصغيرة

من أجل تحسين الحياة في المجتمعات الريفية المصرية، يعمل «مشروع العمدة» على خلق فرص عمل من خلال مراكز التوزيع الصغيرة ومنتاجات صحية.

ولقد بدأ برنامج "العمدة" الذي أطلق في بداية عام 2010 بدعم من صندوق دانون للبيئة الإيكولوجية ودانون مصر لتحسين صحة المواطنين في المجتمعات الريفية من خلال توفير مجموعة مختارة من المنتجات الصحية مع خلق فرص عمل للموزعين الصغار وتحسين دخل التجار. يوجد حالياً في عام 2018، 160 موزعاً صغيراً في مشروع العمدة يقومون بتوزيع منتجات دانون مصر إلى حوالي 18000 تاجر يخدم أكثر من 3 ملايين مستهلك.

 

وقعت شركة دانون مصر بروتوكول تعاون مع البنك الأهلي المصري لدعم مشروعها الاجتماعي "العمدة" حيث يدعم هذا البروتوكول رواد الأعمال الشباب بمبلغ مالي لشراء شاحنات مجهزة لتوزيع منتجات الألبان الطازجة من شركة دانون في المناطق الريفية المصرية.

وبدعم من البنك الأهلي المصري، سيقوم المشروع الآن بتوفير المزيدً من الفرص لرواد الأعمال الشباب. وأضاف هنري ديليبين، رئيس مجلس إدارة شركة دانون في شمال شرق إفريقيا، أن البروتوكول يعزز التزام الشركة لتطوير المشاريع الصغيرة وتقديم الدعم إلى رواد الأعمال الشباب المصريين. "في دانون، لدينا تسع أهداف بعيدة المدى - مستوحاة من رؤيتنا أن صحة الإنسان والبيئة التي نعيش فيها مترابطين. وتساهم هذه الأهداف في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 للأمم المتحدة حيث نلتزم - من بين أمور أخرى - للنمو بطريقة شاملة وتمكين موظفي شركة دانون العمل مع الشركاء لخلق مشاركة ذات قيمة عالية ومستدامة. ولهذا فإن شراكتنا مع البنك الأهلي المصري تعد خطوة هامة نحو تحقيق هذه الأهداف في مصر."

وقال يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، عقب التوقيع: "يؤكد هذا البروتوكول مع شركة دانون مصر الاتجاه الاستراتيجي للبنك لدعم وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال توفير التمويل اللازم للشباب المصريين لبدء أعمالهم التجارية الخاصة وبالتالي المساهمة في التنمية الاقتصادية للبلاد." 

وأضاف أنه من أجل ضمان التنفيذ السريع لهذه المشروعات، اتصل البنك الأهلي بشركة دانون بسبب موقعها الرائد في سوق الألبان ومشروع العمدة الناجح حيث أوضح أبو الفتوح: "أن مشروع العمدة يبني قدرات رواد الأعمال الشباب ويزودهم العمدة بالمهارات والأدوات اللازمة لضمان دخل مستدام حيث يبدئوا هؤلاء الشباب المصريين مشاريعهم الصغيرة على الطريقة الصحيحة مع خطة تسويقية واضحة تمكنهم من تنفيذ مشروعهم والتأثير على الاقتصاد الوطني."